اشترِ العاقل

العاقل

ساد الإنسان العاقل العالم؛ لأنه الحيوان الوحيد الذي يستطيع أن يؤمن بأشياءٍ لا توجد إلاّ في محض خياله، كالدول والمال وحقوق الإنسان.

انطلاقاً من هذه الرؤية الصادمة، يسرد كتاب “العاقل” تاريخ نوعنا البشري من منظورٍ جديدٍ تماماً. ويشرح الكتاب أنه رغم تعدد الأنظمة التي اخترعتها المخيّلة البشرية، إلاّ أنّ المال هو أنجعها وأكثرها قبولاً، وأنّ الرأسمالية هي أنجح ديانة اخترعتها هذه المخيلة على الإطلاق، وأنّ المعاملة التي تتلقّاها الحيوانات على يد النظم الزراعية الحديثة هي أسوأ جريمة في التاريخ. وعلى الرغم من أنّ قدراتنا غدت أكبر بكثير مقارنة بقدرات أسلافنا الغابرين، إلاّ أننا لسنا أسعد منهم.

يتسم كتاب “العاقل” بطرح أفكار عميقة بلغة حيّة أخّاذة لا تخطئها العين، وقد أوصى بقراءته كل من نتالي بورتمان ومارك زكربيرج وباراك أوباما وكرِس أفانز وآخرون غيرهم. وقد بيع من الكتاب أكثر من 16 ملايين نسخة، وتُرجم إلى حوالي 60 لغة.

يمكن شراء الكتاب عبر الإنترنت: ورقياً، وككتاب إلكتروني، وككتاب صوتي. ويمكن شراءه في متاجر محددة في جميع أنحاء العالم العربي.

الترجمة العربية متاحة

الترجمة العربية متاحة

الترجمة العربية متاحة

حول الكتاب

قبل سبعين ألف عام، وُجدت على الأرض أكثر من ستة أنواع بشرية مختلفة. وكانت جميعها حيوانات ذات أهميّة قليلة، وتأثيرها البيئي أقل من تأثير اليراعات أو قنديل البحر. لكنها اختفت جميعها اليوم، ولم يتبقّ منها سوى نوع واحد من البشر هو نحن، أيّ الإنسان العاقل، الذي تسيّد هذا الكوكب.

يأخذنا كتاب “العاقل”، في رحلة مثيرة تستعرضُ تاريخنا البشري بأكمله، من جذورهِ التطوريةِ إلى عصرِ الرأسمالية والهندسة الوراثية، كاشفاً عمّا جعلنا بشراً على النحو الذي نحن عليه.

يركّز كتاب “العاقل” على الأحداث الكبرى التي شكلت الجنس البشري والعالم من حوله، مثل مجيء الزراعة واختراع المال وانتشار الدين وصعود الدولة القومية. وعلى عكس الكتب الأخرى التي طرقت ذات الموضوع، يستقي كتاب “العاقل” رؤيته من حقولٍ متعددة، جاسراً الفجوات بين التاريخ والبيولوجيا والفلسفة والاقتصاد بطريقة لم تحدث من قبل. كما أنّ كتاب “العاقل” لا ينقل فقط ما حدث ولماذا حدث، وإنّما يستبطن أيضاً شعور الأفراد، ناظراً للكلّ والجزءِ في آنٍ واحدٍ.

اقرأ المزيد

اشترِ العاقل

اختر اللغة